منتدى الجامعة العربية
عزيزي الزائر اهلا بك في اسرة منتديات الجامعة العربية هذه الرساله تفيد بأنك غير مسجل يتوجب عليك التسجيل لتتمكن من رؤية روابط التحميل والمساهمة في المنتدى - كما يجب وضع رد لرؤية الروابط


للتميز عنوان - شاركنا الحلم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
سبحان الله والحمد لله لا اله الا الله و الله اكبر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط الجغرافيا كما يجب ان تكون على موقع حفض الصفحات
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اللغة = الهويّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة عمر
مشرفة قسم اللغة العربية
مشرفة قسم اللغة العربية


انثى
السرطان عدد الرسائل : 1887
العمر : 32
السٌّمعَة : 5
نقاط : 3172
تاريخ التسجيل : 13/04/2008

مُساهمةموضوع: اللغة = الهويّة   السبت أبريل 19, 2008 7:06 pm




أوّل اللغة الكلام، وآخر اللغة الكلام، كان الكلام في البدء لغة أولية للتعبير عن حاجات بسيطة وحسّية ضمن أفراد أو جماعة محدّدة، لتتجمّع شيئاً فشيئاً إلى أن يصبح الكلام لغة لقبيلة، ويتجمّع الكلام من هنا وهناك ليُصبح لغة أمة، والأمم تتصارع بلغاتها مثلما تتصارع على السيادة في أي شيء آخر، فاللغة هوية الأمة، وفيها ماضيها وحاضرها ومستقبلها، ولذلك يستمّر الحاضر والمستقبل باستمرار الكلام، فاللغة التي لا تتكلّم كالحيّ الذي لا يتنفَّس، واللغات كالأفراد تتجاور وتتحاور وتتصارع، ويكون فيما بينها حدود وسدود، ولكلّ منها أسرارها وكنوزها ومقدّساتها التي لا يجوز
المساس بها، فإذا تهاونت في ذلك آلت إلى الزوال، ولذلك يخشى علماء اللغة من زيادة المفردات الدخيلة في معجم أيّ لغة، لأنّ ذلك يضر بالأصالة، وهو مؤشّر على التراجع أو المرض؛ إلا إذا كانت هذه اللغة قادرة فعلاً على
تحويل ما هو غريب إلى قريب، ولكلّ لغة أساليبها في ذلك، كالمحافظة على أوزان المفردات في اللغة العربية، واستخدام السوابق واللواحق في مفردات بعض اللغة، ويتباهى بعض الدارسين في علم اللغة المقارن بأن كثيراً من مفردات لغتهم انتشرت في هذه اللغة أو تلك.‏
وإذا كان على ذمّة الراوي والراوي ثقة، فإن ذلك يكتسب صدقاً وارتياحاً وطمأنينة، وقد روى الأديب الأردني البدوي الملثَّم (يعقوب العودات 1909 ـ 1971في كتابه «سليمان البستاني والإلياذة» أنّ صاحب الترجمة سليمان (1856 ـ 1925) كان يتقن خمس عشرة لغة بالتمام والكمال فضلاً عن إتقان لغته العربية إتقاناً منقطع النظير، كما هي الحال في أسرته اليازجية، ويُقال إنْه أوقف ترجمة «الإلياذة» فترة حين صادف في النص الأصلي بعض المقاطع التي تحتاج منه إلى معرفة أفضل باليونانية القديمة، فالتزم كاهناً خبيراً بها، ودرسها على يديه، ثمَّ عاد إلى عمله، وقيل أيضاً إنّه كان شغوفاً بمعرفة أسرار اللغات ودقائقها وكنوزها، حتى إنَّه أتقن لغة الغجر، وكانت
شفهية بلا حروف أو أبجدية، فأزمع أن يضع لها أبجدية خاصة بها، ولكنَّ القدر عاجله بعد أن حرمه من بصره، إلى هنا والأمر لا يبدو غريباً أونادراً على إنسان نذر نفسه لمعرفة اللغات، وهو ليس متعذّراً على طلاّب العلم وكهنته ونسّاكه في عصر كان فيه للعلم شأن أيّ شأن، ثم إنَّ هذه الحال لا تقتصر على فرد محدّد في عصر النهضة، وإنمَّا هي تنسحب على سواه من أرباب المعرفة، وليس البستاني سوى أنموذج لهؤلاء، وإن لم يصل سواه بالضرورة إلى هذا العدد من اللغات، فمنهم من أتقن أربع أو خمس أو عشر لغات، ومنهم مارون النقاش وطه حسين وسواهما في عصر كانت فيه وسائل
الاتصالات عادية وبسيطة وضعيفة، وليست كما هي عليه اليوم من عصر الترجمة الفورية والاختصاصات السريعة والدقيقة والاتصالات الفورية والترجمة الإلكترونية إلى غير ذلك من وسائل تهيّئ الراحة والخدمات للعقل البشري،
وتنوب عنه أحياناً في كثير من وظائفه.‏
والمعروف أيضاً أن جبران خليل جبران (1883 ـ 1931)، وهو من أشهر كتاب العرب في العصر الحديث، قد استفاد من معرفته القريبة للإنكليزية والفرنسية، حين عاش مع أهله في بوسطن، ودرس الرسم في باريس، ثم كتب قسماً كبيراً من أعماله الأدبية باللغة الإنكليزية متجهاً إلى جمهور أوسع وآخر
بعد أن ذاع صيته في أرجاء الوطن العربي، ويقال إنّ ماري هاسكل قد أعانته في نقل بعض العبارات الشديدة الخصوصية بالشعب الأمريكي بعد أن استعصت على جبران نفسه، ونجح جبران، وبخاصة في كتاب «النبيّ» أيّ نجاح، ولكن ذلك لا يعود إلى معرفته بهذه اللغة أو تلك، وإنما يعود إلى الروح الشرقية التي اتصف بها الكتاب من دفء وحنان وصوفية رضعها جبران من ثدي أمه، كما رضعها أبناء شعبه من التاريخ والتراث والانتماء والاعتزاز بالتراب والهواء
والشمس والينابيع والحكايات والعادات والتقاليد، ولذلك كان كتاب «نبيّ من لبنان» لماري هاسكل.‏

ومن طريف ما سمعت في هذا المجال أنَّ أحد أساتذة اللغة الفرنسية في جامعة دمشق، وهو ممن توفّاه الله وكان قديراً في مادته، أخذ عليه أحد أصدقائه العارفين بهذه اللغة من حيث النطق أنَّ في لهجته شيئاً غريباً بعض الشيء عن لهجة الفرنسيين، فتيسّر له أن يجيب صديقه مباشرة بأنه يتكلم الفرنسية بلهجة طرطوسية (بلده)، ومن هنا يمكننا أن نقول إنَّه من المتعذّر علينا أن نستبدل لساناً بلسان ولغة بلغة استبدالاً نهائياً وتاماً، كما يتعذر علينا أن نستبدل قوماً بقوم وأهلاً بأهل ونسباً بنسب وعادات بعادات، كما يتعذّر علينا أن نبدّل جلودنا ووجوهنا وأسماءنا وطباعنا، صحيح أنَّ المرء قد يمرّ أحياناً بلحظات غضب أو ثورة على الحياة والعادات والتقاليد والنظم والقوانين والأعراف، ويحمل أمتعته ويهاجر إلى بلاد الله الواسعة، ويضطر إلى مغادرة الأهل والتراب، وقد يصيب نجاحاً في تغيير الحال، فيصبح ثرياً
بعد فقر ووجيهاً بعد ضعة، ولكن إذا كان العمر لا يُعاد مرتين فإن هذا الإنسان نفسه يدرك فوق ما يدرك سواه بأنه أضاع عمره في الغربة.. عبارة يردّدها كثيرون، ونحن لا ندرك معناها، ونسخر منها أحياناً، ولكنها حقيقة التجربة الصادقة، فمرارات الاغتراب قاسية، ولذلك كان الحنين في شعر البارودي وفي الشعر المهجري نتيجة لتجارب ليست مجانية، سواء أكان هذا الحنين إلى الأهل أو الحبيبة أو الوطن، واللوعة التي اكتوى بها شاعر حمص نسيب عريضة، وهو يحنّ إلى حمص أمّ الحجارة السود، معروفة لدى القاصي والداني، ولذلك نستطيع أن نتوقّف هنا عند بيت من الشعر لننشده دون أن نجرؤ على الاقتراب من شرحه أو تفسيره، لأنّه يخبئ طاقة تكتنز بتجربة شعرية هائلة مع أنَّه بيت بسيط وتقريري وخطابي:‏
بلادي وإنْ جارتْ عليَّ عزيزةٌ وأهلي وإن ضنَّوا عليَّ كرامُ‏ نخلص هنا إلى القول إن المرء يتقن لغتين أو أكثر، وهذا أمر طبيعي ومألوف، ولكن الأمر الذي نتناساه دائماً أنَّ بين اللغة وأهلها صلات أخرى فوق
الإتقان والمعرفة والتداول والترجمات، وهو الألفة وصلات الرحم والتاريخ والانتماء، وهذا لا يتوافر إلاَّ في حالات الحبّ والعشق والدفء والحنان والأمومة والخصوصية، وهذا ما يسمى الهوية التي تتعذر على المطابقة في الترجمات الأدبية بين النصّ المرسل والنصّ المتلّقي. ?
نقلا عن مجلة الاداب الاجنبية

http://www.awu-dam.org/adabagnaby/134/adab134-002.htm

study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Islam . M . R
رجل المستحيل
رجل المستحيل


ذكر
عدد الرسائل : 10843
الأوسمه :
السٌّمعَة : 456
نقاط : 23992
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللغة = الهويّة   السبت أبريل 19, 2008 8:53 pm

رائع جدا معلومات قيمة جزاكم الله كل خير

_________________



سكوتي .. لا يعني جهلي بما يدور من حولي .. بل أن من حولي لا يستحق الرد!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://thebestgeo.hooxs.com
Jane
مشرفة قسم الروايات والمجالات العامة
مشرفة قسم الروايات والمجالات العامة


انثى
عدد الرسائل : 2491
الأوسمه :
السٌّمعَة : 13
نقاط : 3622
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللغة = الهويّة   الأحد أبريل 20, 2008 7:20 pm

معلومات تنم عن ذات مثقفة :sunny:
شكرا جزيلا والله يوفقك :farao:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Love Angel
برنسيسة المنتدى
برنسيسة المنتدى


انثى
عدد الرسائل : 4070
السٌّمعَة : 2
نقاط : 3168
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللغة = الهويّة   الإثنين يوليو 21, 2008 4:23 am





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللغة = الهويّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجامعة العربية :: منتدى كلية الاداب والتربية :: منتدى اللغه العربية-
انتقل الى: